القصة القصيرة جدا بالمغرب

د . جميل حمداوي

 

 

ظهرت القصة القصيرة جدا بالمغرب في فترة مبكرة، وبالضبط في سنوات السبعين من القرن الماضي، فقد أورد عبد الرحيم مودن في كتابه (معجم مصطلحات القصة المغربية) نصوصا قصصية قصيرة جدا لعبد الكريم التمسماني سماها صاحبها(قصص قصيرة جدا)، وتعتمد هذه النصوص على التكثيف والاختزال واللغة التلغرافية... وقد نشرت هذه القصص سنة 1974م. ونشر محمد جبران أيضا قصتين قصيرتين جدا سنة 1989م . وقد أثبت عبد الرحيم مودن مجموعة من المصطلحات التجنيسية القريبة من القصة القصيرة جدا، مثل: قصة صغيرة، وأقصوصة صغيرة، وأقصوصة في دقيقة، ولوحة قصصية، وخاطرة... ومن جهة أخرى، نشر محمد علي الرباوي قصة قصيرة جدا ضمن أدب الخاطرة، وعنوانها (الإبريق)، لكنها بالفعل قصة قصيرة جدا بكل مقوماتها الفنية والجمالية، فقد نشرت بجريدة العلم سنة 1973م، وهاهو نصها:" الليلُ يتسكَّع في الطرقات . ظلالُ الجِنِّ تَراها عيون الأطفال في زوايا الأزقة الضيقة . كانت الأمطارُ خَيْطاً بلا ذيل . أغلقنا الأبواب . جلسنا نتحدث . الإبريق ينظر بكبرياء إلى الكؤوس . الحديث في مد وجزر . الأب يقول : "تَكَسَّرَ زجاجُ الشمس في هذه الأيام . ذرّاتُها بعثرتها الريح " . الإبن يقول : " عيونُك سوداء " . الحديث في مد وجزر . يُضيف الأبُ حفنةً من السُّكَّر إلى إبريق الشاي . يعود الحديث إلى مد وجزر . الأب يقول : " كيف يُمكن نَتف الطواويسِ الجاثمة فوق صدور الطوال الأقدام ؟ ". فَرْدٌ من الأسرة يقول: " اسقنا الشاي ". الحديث في مد وجزر . يُضيف الأبُ حَفِنةً من السكر إلى الإبريق . الراديو يزرع الصمت في البيت . تمثيلية هزلية تلتصق كالأقراط ... يُضيف الأبُ حفنة من السكر . ويظل المطرُ يُثرثر في الأحياء . تتراكم الأوحال عند عتبة الدار . تتأنث أحاديثنا . اِنتشر العطرُ في البيت . موعد سهرة الأسبوع حان . أفرغ الأبُ الإبريق ... اِنفتحت الأفواه . اِستدارت العيون . كانت الكؤوس ملأى بالدم" .
وإذا أردنا تحقيب القصة القصيرة جدا بالمغرب ، فيمكن الحديث عن أربع مراحل كبرى، وهي: مرحلة الإرهاصات الجنينية مع محمد إبراهيم بوعلو، وأحمد زفزاف، وأحمد زيادي، وأحمد بوزفور... ، ومرحلة التجنيس الفني مع الحسين زروق، وجمال بوطيب، وجماعة الدار البيضاء...، ومرحلة التجريب مع محمد تنفو، ومصطفى لغتيري، وأنيس الرافعي ...، ومرحلة التأصيل مع جمال الدين الخضيري ... وهذه المراحل في الحقيقة متداخلة ومتفاعلة فنيا، من الصعب تحديدها بشكل دقيق أو فصلها تاريخيا بشكل مضبوط.
وإذا كان الرعيل الأول من رواد القصة القصيرة قد انتقل  إلى كتابة بعض القصص القصيرة جدا ، وكان يسميها بالأقصوصة كما عند محمد إبراهيم بوعلو في مجموعته القصصية (  50 أقصوصة في خمسين دقيقة) ، فإن هؤلاء المبدعين القصاصين الأوائل لم يكتبوها عن وعي وإرادة وإدراك، بل كتبوها بطريقة غير واعية، وبشكل تجريبي محتشم، ولم يؤسسوا من خلال هذه المحاولات القليلة التي تعد على أصابع اليد عند بعض الكتاب  من هذا الرعيل ما يسمى فعلا بجنس  القصة القصيرة جدا، كما نجد ذلك عند الرعيل الثاني من شباب القصة القصيرة جدا الذي  كان واعيا بهذا الفن الجديد تنظيرا وتطبيقا وإبداعا. وأكثر من هذا، فما كتبه محمد إبراهيم بوعلو ليس قصة قصيرة جدا، بل هو أقصوصة تتعدى الصفحة الواحدة. في حين، لا تتعدى القصة القصيرة جدا نصف صفحة. ويبدو هذا جليا كذلك في مجموعتيه( الصورة الكبيرة) و(لأمر يهمك)، فلا علاقة لهما بالقصة القصيرة جدا لا من قريب ولا من بعيد.
ويعد محمد العتروس في اعتقادنا أول من كتب القصة القصيرة جدا بالمغرب بمجموعته القصصية ( هذا القادم) الصادرة في طبعتها الأولى سنة 1994م عن المطبعة المركزية بوجدة، وإن كان هذا الكاتب قد كتب مجموعة من القصص القصيرة جدا قبل هذه الفترة،  وبالضبط سنة 1989م كما في قصته (سقوط). وبعده ، نشر الحسين زروق مجموعته (الخيل والليل) سنة 1996م، وإن كان بدوره قد كتب أقاصيصه في فترة التسعينيات من القرن الماضي ، مثل:( مواويل من محنة الحرب وحرب المحنة) ، إذ كتب أربع عشرة (14) قصة قصيرة جدا في جريدة (المنتخبون العرب)، العدد(29 ) سنة 1994م ، لتعقبها مجموعة من (مواويل)  قصصية قصيرة جدا  نشرت في الملحق الثقافي لصحيفة (العرب اليوم الدولية) ، العدد الثاني عام 1995م، خصوصا في الصفحة السادسة.
وبعدهما، أصدر جمال بوطيب مجموعة قصصية تندرج ضمن القصة القصيرة جدا بعنوان( زخة... ويبتدئ الشتاء) سنة 2001م، ليتبعه في ذلك مجموعة من الكتاب ، مثل: مصطفى لغتيري ، وعبد الله المتقي، وحسن برطال، وسعيد منتسب، وعز الدين الماعزي، ومحمد فاهي، وسعيد بوكرامي، وهشام بن الشاوي، ومحمد تنفو، وعبد الحميد الغرباوي، وأنيس الرافعي، والزهرة رميج، والسعدية باحدة، والبشير الأزمي، وجميل حمداوي، ورشيد البوشاري، ومحمد العتروس، وفاطمة بوزيان، وفوزي بوخريص، وخالد السليكي، ومحمد شويكة، وإبراهيم حجري، وحسن البقالي، ووفاء الحمري، وجمال الدين الخضيري...
 وعليه، يعد الحسين زروق ومحمد العتروس وحسن برطال من المبدعين المغاربة الأكثر إنتاجا وتراكما في مجال القصة القصيرة جدا بالمغرب بأربع مجموعات قصصية.
وهكذا، فقد أصدر محمد العتروس ( هذا القادم، وعناقيد الحزن، وماروكان، ورائحة رجل يحترق )، وللحسين زروق (صريم، والخيل والليل، وأبراج، والسالك)، ولحسن برطال (أبراج، وقوس قزح، وسيمفونية الببغاء، و J.P.G ) ، يتبعهم في ذلك كتاب آخرون بثلاث مجموعات هم: إسماعيل البويحياوي في (أشرب وميض الحبر، وطوفان،  وقطف الأحلام) ، ومصطفى لغتيري في (مظلة في قبر، وتسونامي، وزخات حارقة) ، وجمال الدين الخضيري في (فقاقيع، ووثابة كالبراغيث، وحدثني الأخرس بن صمام).
  ويعتبر حسن برطال - على الرغم من كونه لم يطبع سوى أربع مجموعات- أكثر تراكما وإنتاجا في مجال كتابة القصة القصيرة جدا ، وأكثر دواما على كتابتها كما يتضح ذلك جليا في مجموعتيه القصصيتين، حيث تضم  أبراج (301) وحدة قصصية قصيرة جدا، وتحوي  قوس قزح(144 ) وحدة قصصية قصيرة جدا، دون أن ننسى ما كتبه من قصص عديدة في عدة مواقع ومنابر رقمية ومجلات إلكترونية. وينطبق هذا الحكم أيضا على الحسين زروق الذي نشر منذ وقت مبكر كثيرا من اللقطات القصصية، ونشر العديد منها في الصحف الوطنية والعربية والدولية، ويشمل هذا الحكم كذلك عبد الله المتقي الذي ينشر قصصه المينيمالية باستمرار في المنابر الإعلامية الورقية والرقمية.
وبناء على ما سبق، لابد من تتبع المسارين التحقيبي والإحصائي بغية معرفة تطور القصة القصيرة جدا بالمغرب، مع رصد وتيرة تراكم المجموعات القصصية لتكوين نظرة عامة حول حصيلة تراكم الإبداع القصصي القصير جدا بالمغرب.
ومن هنا، إذا كانت سنوات 1994م و 1996و  2001 و2003م قد عرفت إنتاج مجموعة قصصية واحدة  في مجال القصة القصيرة جدا مع محمد العتروس، والحسين زروق، وجمال بوطيب، وسعيد منتسب، فإن سنوات 2002و2005و2006م  تميزت بإصدار ثلاث مجموعات قصصية . في حين، أنتج في سنتي 2007م سبع مجموعات، وعشر مجموعات في سنة 2008م. وتعد سنة 2012م فترة انتعاش وتراكم بإحدى وعشرين مجموعة قصصية. ولم تعرف سنة 2010م سوى اثنتي عشرة مجموعة قصصية، وعرفت سنة 2011م ثلاث عشرة مجموعة. ونسجل غيابا ملحوظا على مستوى الإنتاج في سنة 2004م ، إذ لم تنشر أية مجموعة قصصية قصيرة جدا بالمغرب في هذه الفترة بالذات . في حين، أنتج المبدعون المغاربة أربع عشرة مجموعة قصصية في سنة 2013م، ولم تشرف السنة بعد على نهايتها.
وبعد هذا، نصل إلى أن حصيلة المجموعات القصصية القصيرة جدا بالمغرب تتعدى ست وثمانين ( 86) عملا إبداعيا.

السنوات

عدد المجموعات القصصية

1994م

مجموعة واحدة

1996م

مجموعة واحدة

2001م

مجموعة واحدة

2002م

ثلاث مجموعات

2003م

مجموعة واحدة

2004م

لا شيء

2005م

ثلاث مجموعات

2006م

ثلاث مجموعات

2007م

سبع مجموعات

2008م

عشر مجموعات

2009م

عشر مجموعات

2010م

اثنتا عشرة مجموعة

2011م

ثلاث عشرة مجموعة

2012م

إحدى وعشرون مجموعة

2013م

أربع عشرة مجموعة

المجموع

ست وثمانون (86) مجموعة

ويتبين لنا – مما سبق ذكره- أن المغرب قد حقق تراكما كبيرا في مجال القصة القصيرة جدا بأكثر من ست وثمانين (86) أضمومة، وأعتقد أن وهذه الحصيلة المهمة تبوىء المغرب مكانة كبيرة ليتصدر مكان الريادة  في العالم العربي. وتعد سنة 2012م سنة القصة القصيرة جدا بامتياز بإحدى وعشرين مجموعة.
وإذا كانت القصة القصيرة جدا عند المبدعين الذكور قد انطلقت بالمغرب مبكرا في بداية التسعينيات من القرن العشرين مع محمد العتروس في مجموعته (هذا القادم) ، فإن القصة النسائية القصيرة جدا لم تنطلق إلا في أواخر العقد الأول من الألفية الثالثة مع فاطمة بوزيان في مجموعتها(مريندا) التي صدرت عن اتحاد كتاب المغرب سنة 2008م ،  والزهرة رميج في مجموعتها: (عندما يومض البرق) في السنة ذاتها .
ويلاحظ أن هناك العديد من الكتاب المغاربة الذين يكتبون القصة القصيرة جدا، ولكنهم لم ينشروا بعد أعمالهم في أضمومات جامعة، مثل: توفيق مصباح، وعبد العالي بركات، وعائشة موقيظ، وسعيد الفاضلي ، ومصطفى جباري، وعبد المجيد الهواس، وزهرة زيراوي، ومحمد عز الدين التازي، وأحمد الزيوي، وعايدة نصر الله ، وكريم الراضي، وسعاد أشوخي،  وآخرين...
هذا، ويعد الحسن المساوي من مدينة الناظور أول مبدع أمازيغي يكتب القصة القصيرة جدا في المغرب بأمازيغية الريف في مجموعته (ءيغزار ءيسوا رابحار/ البحر يشربه النهر) الصادرة عن مطبعة حراء بوجدة سنة 2013م  مع تقديم للدكتور جميل حمداوي...

 

  -عبد الرحيم مودن : معجم مصطلحات القصة المغربية، منشورات دراسات سال، الطبعة الأولى سنة 1993م، ص:40 .

- عبد الرحيم مودن : معجم مصطلحات القصة المغربية،ص:32 .

-  محمد علي الرباوي: (الإبريق)، جريدة العلم ، المغرب، بتاريخ1973م.

- محمد إبراهيم بوعلو: 50 أقصوصة في خمسين دقيقة، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الأولى سنة 1984م.101.

- محمد العتروس: هذا القادم، المطبعة المركزية، وجدة، المغرب، الطبعة الأولى سنة 1994.

- فاطمة بوزيان: ميريندا، قصص، منشورات اتحاد كتاب المغرب، الرباط، المغرب، الطبعة الأولى سنة 2011م.

- الزهرة رميج: عندما يومض البرق، قصص قصيرة جدا، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الأولى سنة 2008م، 94 صفحة من الحجم المتوسط.